البنك الدولي يُعرب عن استعداده دعم برامج تونس الإصلاحية والتنموية

التقى وزير الإقتصاد والتخطيط سمير سعيّد المتصرف الممثل لتونس بمجلس إدارة البنك الدولي عبد القادر البجاوي الذي يؤدي زيارة عمل إلى تونس حاليا.

وأفادت وزارة الإقتصاد والتخطيط في بلاغ لها نشرته اليوم الجمعة 08 جويلية 2022، بأن اللقاء تناول التعاون المالي والفني الجاري بين تونس والبنك الدولي وبرنامج العمل للسنة القادمة.

واستعرض الوزير خلال هذا اللقاء الذي حضرته لمياء بن ميم ممثلة تونس بالبنك والممثل المقيم للبنك بتونس ومدير مكتب المؤسسة المالية الدولية، أبرز عناصر البرنامج الوطني للإصلاحات الذي أعدته الحكومة التونسية وأهدافه، خاصة على مستوى إستعادة الإستقرار للتوازنات المالية والرفع من نسق النمو وتعزيز المكاسب الإجتماعية.

وأشار الوزير في هذا السياق إلى أن الإستثمار الخاص يحظى باهتمام كبير في مختلف البرامج والسياسات وذلك من خلال العمل الدؤوب المشترك مع مختلف الأطراف الفاعلة والجهود المبذولة لتحسين مناخ الأعمال وتوفير الآليات الضرورية للدعم خاصة بالنسبة للمؤسسات الصغرى والمتوسطة، منوها في هذا الإطار بالمرافقة الفنية في هذا الإتجاه من قبل المؤسسة المالية الدولية.

وبيّن سمير سعيّد، أن تنمية رأس المال البشري وتكريس اقتصاد المعرفة والإقتصاد الأخضر وتحقيق العدالة الإجتماعية ودفع التنمية خاصة في الجهات الداخلية، ستكون من أبرز العناوين والتوجهات في رؤية تونس في أفق سنة 2035 وفي المخططات التنموية القادمة، معربا عن الحرص لتعزيز التعاون بين تونس والبنك الدولي الذي يمثل شريكا رئيسيا لتونس في الإصلاح والتنمية الاقتصادية والإجتماعية.

من جانبه أكد عبد القادر البجاوي على أهمية التعاون القائم بين البنك وتونس التي تعد شريكا ذو مصداقية، مشيرا أن البنك الدولي حريص على دعم شركائه خاصة في هذه الظرفية العالمية الدقيقة التي أفرزتها الجائحة الصحية العالمية وزادتها الحرب الروسية الأوكرانية حدة، معربا عن الإستعداد لدعم برامج تونس الإصلاحية والتنموية التي تم إقرارها بما يساعدها على تحقيق إنتقال إقتصادي ناجع ومستدام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE