انطلاق اجتماع وزراء خارجية “العشرين” بحضور لافروف وبلينكن

بدأ اجتماع وزراء خارجية “G20″، صباح اليوم، في جزيرة بالي الإندونيسية بحضور وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة، في أول مناسبة تجمعهما منذ بدء العملية الروسية الخاصة في أوكرانيا.

ووصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى مقر اجتماع وزراء خارجية دول مجموعة العشرين المنعقد في جزيرة بالي الإندونيسية، قبل دقائق من انطلاقه.

وبعد لافروف وصل وزراء خارجية السعودية، والصين، والولايات المتحدة، وألمانيا، وفرنسا، وممثل بريطانيا بدلا من وزيرة الخارجية ليز تروس التي قطعت رحلتها إلى بالي بسبب الفضيحة السياسية التي أدت إلى استقالة رئيس الوزراء بوريس جونسون.

وفي تعليقات لافتتاح الاجتماع في جزيرة بالي السياحية، تناولت وزيرة الخارجية الإندونيسية، ريتنو مارسودي، الوضع في أوكرانيا مباشرة.

ودعت مارسودي إلى إنهاء الوضع الحالي في أوكرانيا عاجلا وليس آجلا وتسوية الخلافات على طاولة المفاوضات، وليس في ساحة المعركة.

وقالت وزيرة الخارجية الإندونيسية إنه يتعين على مجموعة العشرين أن تكون منارة لحل التحديات العالمية، مضيفة أن: “النظام متعدد الأقطاب هو السبيل لمواجهة التحديات العالمية”.

وينعقد اجتماع وزراء دول مجموعة العشرين (G20) في إندونيسيا، وسط توتر متزايد في العلاقات بين روسيا والدول الغربية على خلفية الوضع في أوكرانيا.

يشار إلى أن اجتماع يوم الجمعة هو مقدمة لقمة القادة في بالي في نوفمبر والتي تهدف إلى التركيز على الانتعاش العالمي بعد جائحة كوفيد-19.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WP Radio
WP Radio
OFFLINE LIVE